The Libyan community in Ireland - الجالية الليبية في ايرلندا

هي جمعية اجتماعية تهتمم بالشؤون الاجتماعية البحثه *** LcI is a social organization directs its activities towards social events

الثلاثاء، 28 يونيو، 2011

Speech by Alan Shatter TD

Minister for Justice, Equality and Defence
on Friday 24th June 2011 -
Citizenship Ceremony -
Dublin Castle Conference Centre, Dublin 2
Ladies and Gentlemen,
Welcome to Dublin Castle on this very special occasion. It is an important and remarkable event for two reasons. This is the first time the Irish State has marked the granting of citizenship with a formal civic ceremony to welcome our new citizens. And of course it is a personal and happy day for all of you, your families and friends, some of whom are here with you today, as you become fully naturalised Irish citizens. So I think you deserve a special Céad Míle Fáilte to honour this historic occasion.
The granting of citizenship to a person who has come to our country from a foreign land is quite clearly a major event in his or her life. It is a time of celebration, a rite of passage and a moment for all of you to cherish. It is also a solemn event for this State in granting it.
As Minister for Justice and Equality, I am in law given the duty of deciding who should be awarded the privilege of citizenship. In doing so, I have to carefully apply the citizenship laws enacted by our Parliament and consider the individual circumstances of those who seek Irish citizenship. I take that duty very seriously, as I am acting on behalf of all Irish people in deciding who should be granted the privilege of Irish citizenship. That is why, within days of becoming Minister in March, I decided that we as a State needed to do more – a lot more – to mark in a formal way the significance of the granting of citizenship. We do not award citizenship lightly and it is right that it’s granting is marked by a sense of occasion that serves to underscore its importance to you, the person receiving it, and to us who, on behalf of the people of Ireland, grant it to you.
You have waited a long time for this moment – too long in many cases. You came to our country and chose to live among us; we welcome you and we hope that you will continue to contribute to our communities, to our neighbourhood and to our society. As a people we have been enriched by your presence and in making you citizens of our ancient and proud land we are acknowledging that contribution.
I intend today’s pilot ceremony to be the first of many such events. Our ceremony today is greatly enhanced by the presence of Bryan McMahon, a highly respected lawyer and very recently retired High Court Judge and a greatly respected patron of the arts. Bryan will lend great dignity to the proceedings in his role as presiding officer and his presence will signify in a very public way the importance of the occasion. I want to thank you most sincerely, Bryan, for taking on this task. I also want to thank the Band of the 4th Western Brigade, conducted by Captain Declan Whitston, for joining us today for this important ceremony. As Minister of two important government departments, Justice and Equality and also Defence I appreciate the cooperation and interaction that takes place between both of my Departments and between An Gardai Siochana and our Defence Forces. The Army Band’s presence today is an important symbolic contribution to our proceedings. I also want to thank my Department of Justice officials who have organised today’s event.
I referred earlier to the length of time that many of you here today will have waited for your citizenship applications to be processed.
When the new Government came into office on 9th March there was a backlog of approximately 22,000 citizenship applications awaiting decision, approximately 17,000 of which had been waiting for in excess of 6 months with an average waiting time of 25 months. Some, indeed, had waited longer. It is entirely inappropriate, and completely out of step with other countries, that people wishing to become Irish citizens should be required to wait an average of 25 months for a decision on their application
On taking up office, I immediately initiated steps within my Department to deal with the huge backlog of citizenship applications and today there remain 13,500 applications awaiting decision in excess of 6 months. Over 6,000 citizenship applications have been dealt with in the past 3 months which exceeds the full year total for 2010 which was 5,038. I expect that the current backlog will be dealt with by Spring of next year. From that time on my aim is that, under new measures I announced on 16th June, save in exceptional circumstances, persons applying for citizenship will be given a decision on their application within six months.
I was astonished to discover, on taking office in March, that approximately 55% of all citizenship applications received by the Immigration and Naturalisation Service had to be returned to applicants due to their being incorrectly completed. It was evident, prior to my appointment as Minister, that citizenship application forms were unnecessarily complex and obtuse and I took immediate steps to remedy this. Since last Friday, 17th June. new application forms have been available on the Irish Naturalisation and Immigration Service (INIS) website of the Department of Justice. I want to thank the officials in my Department for the work undertaken by them, in which I was also personally engaged, in the preparation of these new, more user friendly, application forms. These new forms should dramatically reduce the numbers incorrectly completed and substantially contribute to more efficient processing times.
Other measures to improve the system include streamlined and accelerated checking procedures for certain categories of applicants such as spouses of Irish citizens and applicants recently granted long term residency who, as part of that process, underwent checks similar to those in place for naturalisation.
It is planned to recruit an appropriate number of interns under the new Internship Programme announced in the Government’s Jobs Initiative to assist in areas dealing with naturalisation applications such as the Citizenship Section of the Department of Justice and Equality and the Garda Vetting Office.
These are major changes to the current system which will yield positive results; they also are a strong signal from me on behalf of the new Government that we are serious about our commitment to address inefficient administrative processes and to deliver cost effective public services.
Very shortly you will be invited to publicly declare your loyalty to our nation - your new home - and fidelity to our State. Having completed that legal formality under the guidance of Bryan Mc Mahon, retired Judge of the High Court, I will then present you with a certificate of naturalisation – at this point you will be a constitutionally recognised citizen of this State which you have made your home.
73 of you from 24 countries across 5 continents have joined us here today in the historic precincts of Dublin Castle to become Irish Citizens. These buildings were once the seat of British rule in Ireland and, in the courtyard outside in January 1922, a famous ceremony took place which saw the transfer of British rule to us as an independent nation. Almost 90 years later, our ceremony today on the award of citizenship is maintaining in a very public way one of the very potent and powerful manifestations of our independence as a nation.
The history of this State is now your history and the narrative of your life is now part of our history. For those of you granted citizenship today your future is now interwoven with the future of this State, its citizens across the globe and, in particular, all of us who live on this island.
I wish to congratulate you, one and all, on becoming our newest Irish Citizens – we welcome you to our national family.
I now formally introduce Bryan Mc Mahon and call upon him to administer the declaration of Fidelity, in which you publicly declare your loyalty to our Nation and Fidelity to our State.
ends

الجمعة، 24 يونيو، 2011

Minister Shatter introduces major changes to citizenship application processing

Minister Shatter introduces major changes to citizenship application processing regime ‘Reforms to include 6 month turnaround on naturalisation applications and the introduction of a formal citizenship ceremony’ The Minister for Justice, Equality and Defence, Alan Shatter, T.D., today provided details of a package of measures aimed at reforming his Department’s processing of naturalisation applications.

When the new Government came into office on 9th March there was a backlog of approximately 22,000 citizenship applications awaiting decision, approximately 17,000 of which had been awaiting decision for in excess of 6 months with an average waiting time of 26 months. As of this date there remain 14,000 applications awaiting decision in excess of 6 months. 5,578 citizenship applications have been dealt with in the past 2 and a half months which exceeds the full year total for 2010 which was 5,038.

Minister Shatter said “On taking up office in March, I immediately initiated steps within my Department to deal with the huge backlog of citizenship applications that had built up under the previous Governments administration. It is entirely inappropriate, and completely out of step with other jurisdictions, that people wishing to become Irish citizens should be expected to wait an average of 25 months for a decision on their application. Under the new system, save in exceptional circumstances, persons applying for citizenship will be given a decision on their application within six months”

“I was astonished to discover that approx 55% of all citizenship applications received by the Immigration and Naturalisation Service had to be returned to applicants due to their being incorrectly completed. It was evident, prior to my appointment as Minister, that citizenship application forms were unnecessarily complex and obtuse and I took immediate steps to remedy this. By the end of this week (Friday, 17th June) new application forms will be available online at www.inis.gov.ie. These new arrangements should dramatically reduce the numbers incorrectly completed and substantially contribute to more efficient and streamlined processing times.”

“I also had substantial concerns that we lacked appropriate arrangements in place to give proper recognition to the importance of a person being granted Irish citizenship. Under existing arrangements a local district court clerk arranged for a person granted citizenship to take an oath before a District Court Judge and the new citizen subsequently received their Certificate of Naturalisation by post. There was no sense of occasion or recognition of what a major and important event it is to become an Irish citizen.

“To remedy this situation, I have arranged for the introduction of a Citizenship Ceremony. A pilot ceremony is scheduled to take place in Dublin Castle on 24th June where Justice Bryan McMahon, retired judge of the High Court, has agreed to assume the role of presiding officer. Future Citizenship Ceremonies will take place both in Dublin and outside of Dublin.”

Further steps being taken to improve the processing time for citizenship applications include:
• Streamlined and accelerated checking procedures for certain categories of applicants such as spouses of Irish citizens and applicants recently granted long term residency who as part of that process underwent checks similar to those in place for naturalisation
• Plans to recruit an appropriate number of interns under the new Internship Programme announced in the Government’s Jobs Initiative to assist in areas dealing with naturalisation applications such as the Citizenship Section of the Department of Justice and Equality and the Garda Vetting Office.

Minister Shatter introduces major changes to citizenship application processing

Minister Shatter introduces major changes to citizenship application processing regime ‘Reforms to include 6 month turnaround on naturalisation applications and the introduction of a formal citizenship ceremony’ The Minister for Justice, Equality and Defence, Alan Shatter, T.D., today provided details of a package of measures aimed at reforming his Department’s processing of naturalisation applications.

When the new Government came into office on 9th March there was a backlog of approximately 22,000 citizenship applications awaiting decision, approximately 17,000 of which had been awaiting decision for in excess of 6 months with an average waiting time of 26 months. As of this date there remain 14,000 applications awaiting decision in excess of 6 months. 5,578 citizenship applications have been dealt with in the past 2 and a half months which exceeds the full year total for 2010 which was 5,038.

Minister Shatter said “On taking up office in March, I immediately initiated steps within my Department to deal with the huge backlog of citizenship applications that had built up under the previous Governments administration. It is entirely inappropriate, and completely out of step with other jurisdictions, that people wishing to become Irish citizens should be expected to wait an average of 25 months for a decision on their application. Under the new system, save in exceptional circumstances, persons applying for citizenship will be given a decision on their application within six months”

“I was astonished to discover that approx 55% of all citizenship applications received by the Immigration and Naturalisation Service had to be returned to applicants due to their being incorrectly completed. It was evident, prior to my appointment as Minister, that citizenship application forms were unnecessarily complex and obtuse and I took immediate steps to remedy this. By the end of this week (Friday, 17th June) new application forms will be available online at www.inis.gov.ie. These new arrangements should dramatically reduce the numbers incorrectly completed and substantially contribute to more efficient and streamlined processing times.”

“I also had substantial concerns that we lacked appropriate arrangements in place to give proper recognition to the importance of a person being granted Irish citizenship. Under existing arrangements a local district court clerk arranged for a person granted citizenship to take an oath before a District Court Judge and the new citizen subsequently received their Certificate of Naturalisation by post. There was no sense of occasion or recognition of what a major and important event it is to become an Irish citizen.

“To remedy this situation, I have arranged for the introduction of a Citizenship Ceremony. A pilot ceremony is scheduled to take place in Dublin Castle on 24th June where Justice Bryan McMahon, retired judge of the High Court, has agreed to assume the role of presiding officer. Future Citizenship Ceremonies will take place both in Dublin and outside of Dublin.”

Further steps being taken to improve the processing time for citizenship applications include:
• Streamlined and accelerated checking procedures for certain categories of applicants such as spouses of Irish citizens and applicants recently granted long term residency who as part of that process underwent checks similar to those in place for naturalisation
• Plans to recruit an appropriate number of interns under the new Internship Programme announced in the Government’s Jobs Initiative to assist in areas dealing with naturalisation applications such as the Citizenship Section of the Department of Justice and Equality and the Garda Vetting Office.

الخميس، 13 يناير، 2011

اعتماد أول سفير ليبي في ايرلندا

بعد معاناة كبيرة عانتها الجالية الليبية, اصبح لليبيين سفيرا يقوم باعمالهم في ايرلندا. لقد زار الاستاذ عمر جلبان سفير ليبيا في بريطانيا دبلن بصفته سفيرا غير مقيم في ايرلندا.
وقد قدم اوراق لرئيسة جمهورية ايرلندا كسفير معتمد.
وتأمل الجالية الليبية في ايرلندا بان تسفر هذه الزيارة عن تسهيلات في استخراج الجوازات وتسجيل المولود والاهتمام بالطلبة والمقيمين بدلا من السفر الى لندن.
ولعل هذه خطوة في اتجاه تعزيز العلاقات التجارية والتعليمية والتنموية والاستثمارات بين البلدين.
وقد التقى السفير ومساعده طارق العبيدي بالطلبة وقليل من المقيمين. وقد وعد باعطاء الاولوية لهم وانجاز مطالبهم الادارية من اجل تفادي اعباء السفر الى لندن. وقد رحب بكل ليبي بان يعرض مشكلته عليه سواء كان مبعوثا او مقيما.




























































الأحد، 5 ديسمبر، 2010

المدرسة الليبية في ايرلندا


بين اللجان الثورية والأمن الخارجي والمتربصين والاخوان

من مع من؟ من ضد من؟
وأين دور الملحقيه الثقافية الليبية في لندن من كل ما يحدث؟؟
عاد اليوم ابني من المسجد الذي يحتضن المدرسة الليبية في دبلن ايرلندا مسرعاً ، ودخل يسأل والدته اين ابي اين ابي ؟؟

نظرت اليه الوالده نظرة تدعو الله تعالى ان لا تكون هناك مشكلة في المسجد، فابننا من عادته ان يقضي يوم الاحد بالكامل في المسجد ، يلعب كورة ويصلي و يكسد اشوية ولا يرجع الا بعد صلاة المغرب ، عموماً الوالده اشارت اليه اباك يشاهد التلفاز على الجزيرة او الرياضية الليبية ، فاليوم فيه مباراة ليبيا ضد ...

دخل ابني وانا اشاهد في برنامج شاهد على العصر، متسائلاً :ابي ، هل لك ان تحدثني عن المدرسة الليبية مع الاخوان المسلمين واللجان الثورية والمتربصين ، والامن الخارجي و الدكاترة .. و الدنيا اللي منقلبة (رابخة) في الجامع.

قلت له : يا ابني ان هذه قصة لها اول وليس لها اخر.. وسأحاول ان اقص عليك ما اعلمه ، ولكن احتاج فنجان قهوة فان احضرته و انتهى برنامج شاهد على العصر سابدأ معك.

لحظات و كان فنجان قهوة و كوب الماء و ثلاث كعكات كانت الام عاملتها لعيد ميلاد ابنها بعد يومين.اكملنا مشاهده شاهد على العصر .. ثم بدأت..

بداية يا ابني فيه اشياء رأيتها ، و هناك اشياء سمعتها و و بعضها عشته وهناك احداث وصلتني من مصادرها الموثقة و فيه حاجات ضنية، ان شاء الله ربي يغفرلي ان نسيت او اسأت الظن او اخطأت فيما سأقوله لك .

في نهاية 1997 و بداية 1998 وصل لايرلندا عائلات ليبية ، كلهم مهاجرين (في سبيل الله تعالى ودينه، او في سبيل امرأة ينكحها او في سبيل دنيا يصيبها) ، اللي مهاجر من ليبيا جديد واجدين منهم اخوان والمقالتلة ، و فيه من هاجر من ليبيا من فترة عند اخوتنا العرب (قطر ، السعودية، الامارات، السودان...) وبعض هذه الدول خانت العهود وبدأت في تسليم البعض للنظام الليبي فتركوا الدول العربية الشقيقة الى بلاد الغرب وهؤلاء منهم سلفيه ، منهم جهاد ، ومنهم اخوان، ومنهم (وحدين اكبودهم طايبه، ومنهم وحدين ماعندهم شي لكن فدوا مالبلاد)، و غيرهم .... عموماً .. لم يكادوا يصلواحتى بدأت مشاكل الابناء ..

كيف نُدرس ابناءنا اللغة العربية؟؟

فمنهم من اتصل بالمساجد طالباً انشاء خلوة لتحفيظ القران الكريم. .ومنهم من ذهب الى المدرسة الايرلندية الاسلامية Muslim National School طالباً منهم تكثيف دروس اللغة العربية والقران الكريم. .

ومنهم من فكربعقلانية وذهب الى ادارة المدرسة الليبية في مسجد الامارات العربية المتحدة (Clonskeagh) وقال انا ليبي و ابناءي ليبيون واريدهم ان يدرسوا المنهج الليبي.،، والحقيقة كان عدد هذه المجموعة كبير .

الادارة في المدرسة الليبية (تلخبطت )!!!

من يقول هؤلاء ضد الدولة الليبية ، وايس لنا بهم علاقة ، والافضل فكونا منهم...

ومن يقول هؤلاء ابناء ليبيا ويجب ان يدرسوا في المدرسة الليبية ، وحتي اللي ابائهم في السجن في ليبيا يدرسوا في المدارس في ليبيا ، و مالهمش ذنب في ما فعلوه ابائهم و امهاتهم .. و حسب علمي و الذاكرة من هؤلاء كان الدكتور عبدالعزيز النيهوم (دكتور نفساني).

عموما .. اكثر الكلام .. و في النهاية اقترح عبدالعزيز النيهوم ان يتم جمع الاهالي اللي عندهم اولاد في المدرسة الان و يتم التصويت على المقترحين ، لكي لا تكون هناك اشكالية تتحملها الادارة لوحدها..

علشان تفهمها ياابني ..لو الادارة قبلت هؤلاء دون دعم باقي اولياء الامور، فهناك احتمال ان اللجان الثورية او الامن او المكتب الشعبي ستسألون ، وتصبح الادارة في موقف لا تحسد عليه ، وخاصة عند الرجوع الى ليبيا في عطلة الصيف ، ويدخلون في سين وجيم..ولو ان الادارة لم تقبلهم .. فالمعلومة ستصل للوطن و يقولوا على اعضاء الادراة انهم بصاصة، و تصبح معرة لهم في التاريخ.

و الموضوع انتشر في اوساط الجالية المسلمةبالكامل ..و هناحدث امر لست متأكد من صحتة و لكن تم تناقله في المسجد القديم يقال ان احد المهاجرين اعتقد انه فلسطيني او اردني متعاطف مع الاجئين الليبيين و ابنائهم اتصل بالدكتور صالح الهرام ( دكتوراه طب بيطري) مهدداً المدرسة و الادارة ان لم يتم قبول هئلاء التلاميذ، وهناك من اتصل باحد اعضاء لجنة الادارة المشرفة على المدرسة (ب) و ابلغه بمعلومات لا يعرفها الاهو وقلة من الدولة الليبية، وهدده انه سينشر هذه المعلومات للعالم، فخاف صاحبنا ، و كان من خوفه من هذه المعلوات ان غير رأيه 180درجة.

في النهاية نجح اقتراح بوالنهيوم (وللدكتور النيهوم جميل في عنق المجتمع الليبي ، و في عنق هؤلاء التلاميذ و في عنق اهاليهم ، لكونه حافظ للدولة الليبية على ولاء هؤلاء التلاميذ لليبيا ، وللعائلات على معاني ثقافية ما كان لابنائهم الحصول عليها ، ولهؤلاء التلاميذ لكونه حافظ لهم على اللغة العربية .. فبالنيابة عن الشعب الليبي ارفع قبعتي شاكراً الدكتور عبدالعزيز النيهوم) و تم قبول ابناء المهاجرين الجدد.ولكن بشرط؟؟؟؟

هذا الشرط الطريف يقول : لا يدرس في المدرسة الليبية من المهاجرين الجدد فقط الام، وان كانت الام لا تستطيع التدريس .. فعلى الاسرة ان تدفع مبلغ الدراسة بالكامل.

سألني ابني لماذا هذا الشرط يا ابي؟؟؟

الحقيقة يابني لا اعلم ..و لكن قد يكون السبب ان الاباء معارضون للنظام الليبي او محسوبين على المعارضة فقد يسببوا مشكلة لادارة المدرسة مع الدولة كالتي سبق وذكرناها..وممكن.. ، وممكن ... لكن الحقيقة ياولدي ليس لدي امر جازم في هذا القرار..

ومن طرائف هذا القرار (قرار الام فقط تدرس) ، ان احدى هؤلاء الامهات لم تكمل مرحلة التعليم الابتدائي في دراستها؟؟ وضعتها الادارة لتدريس مادة لتلاميذ المرحلة الاعدادية...

وبعد ايام بدأت امتحانات الفترة الاولى، و بدأت الهواتف في بيوت الاجئين الجدد ترن، والغريب في الامر ان اغلب هذا الرنين يأتي من بعض بيوت الدكاترة ، والسبب ان زوجات الدكاترة يتصلن بالمدرسات اللاجئات يسألن عن اسئلة الامتحانات...

لماذا ؟؟ سالني ابني.

يا ابني هؤلاء الامهات يرغبن ان ابنائهن يكون ترتيبهم الاول في كل صف دراسي، و في الصيف عند العودة لزيارة ليبيا سيكون ابنائهن احسن من ابناء اللي عايشين في ليبيا ..

لذلك على المدرسة ان تحدد الامتحان .

فقال ابني ولكن هذا ليس عدل (it is not fair) ، تحديد الامتحان المفروض ان يتم في الفصل لجميع التلاميذ في وقت واحد، اليس كذلك يا ابي؟؟

يا ولدي، هذا صحيح ، المهاجرات الجدد حددن مواضيع الامتحان في الفصول حسب قرار الادارة ، لكن الامهات المهاجرات الاوائل (زوجات الدكاترة) يردن اسئلة الامتحان، وبالتفصيل الممل ، لدرجة ان بعض هؤلاء الامهات (وبعضهن يحملن بكالوريوس طب بشري) يتصلن بالمدرسات الجدد ويقلن انا ولدي حافظ اسئلة (صح او خطأ) بالترتيب كما في الكتاب المدرسي، فالرجاء ان تكتبي الاسئلة بنفس الترتيب الموجود في الكتاب المدرسي (علشان خاطري ماتلخبطيهنش بيش اوليدي ينجح؟؟!!).

تفاجأ الامهات المهاجرات الجدد من هذا الامر و عند مناقشة الامر مع بعض اعضاء الادارة ، قال (هذا امر بسيط عادي مشوا وخلاص)..

.في نهاية السنة الدراسية ، تم تقديم تقرير نهاية العام ، التقرير الادبي و المالي و انتخبت لجنة ادارة جديدة .

فاجئني ابني الذي يدرس القانون في الجامعة بسؤال من هو المحاسب القانوني للمدرسة الليبية ياابي؟ ..

الحقيقة فوجئت بهذا السؤال ، و اجبته الواقع ان هذا الامر لم يخطر في بالي من قبل ، من هو محاسب المدرسة؟(يعني المراقب المالي) .. و الله لا اعرف يا ولدي،، لكن عموماً الامور تسير بالثقة ،، وطرح موضوع انتخاب لجنة جديدة ، وتم انتخاب اللجنة من اولياء الامور الدكاترة فقط؟؟؟ يعني المهاجرون الجدد لم يتم انتخابهم.

ماذا تقصد بالمهاجرين الجدد ياابي؟ سألني ابني، هل هذا يعني ان هناك مهاجرين قدماء؟؟؟

يا ابني هذه علشان فيه مجموعة دكاترة ، وبعدين جت دفعات اخّري ، تعليم ، علم اجتماع، اقتصاد، وغيرهم من طلبة الدراسات العليا الذين صرف عليهم المجتمع الليبي الى ان اكملوا تعليمهم ،وتم بعثهم للدراسة في الخارج (ايرلندا) وبعد ان انهوا دراساتهم بقوا في ايرلندا، منهم من يشتغل و منهم من هو على الضمان الاجتماعي ، لذلك سميتهم المهاجرين القدماء، لكونهم مهاجرين بسبب المال وليس هناك سبب اخر فيما اراه و الله اعلم ...لذلك فهم مهاجرين (لاجئين) شأوا ام ابوا... الواقع ايقول هكذا...

.استمر الامر على ما هو عليه لعند 2006/2007 في انتحابات اللجنة تم انتخاب الحاج ابراهيم بازامه ، ومعاه كان الاستاذ فرج الاوجلي ، ...في حفلة نهاية السنة الدراسية اعلن الدكتور ابراهيم القماطي ان المدير السنة الجاية هو الاستاذ فرج الاوجلي؟؟؟ زعل الاستاذ ابراهيم بازامه و قال للدكتور ابراهيم القماطي اين نحن ياابراهيم ؟؟ فاعلن ابراهيم بازامه انسحابه من المدرسة ولا ادري هل كان يقصد الامر فعلاً او لا؟؟..وخلال عطلة الصيف الحاج ابراهيم بازامه كان مسافر للولايات المتحدة الامريكية و مرض هناك ، فالمفروض ان المدرسة يمسكها النائب وهو الاستاذ فرج الاوجلي ، لما بدت الدراسة الدكتور ابراهيم القماطي جاء للمدرسة وبدا يسير فيها، لا احترم الاوجلي ، ولا الاباء ، و الحقيقة في بداية السنة الدراسية وجهتنا في المدرسة مشكلة التلاميذ الجدد للصف الاول الابتدائي..

العدد كان كبير و لا تستطيع المدرسة استيعابه ، و تدخل الدكتور ابراهيم كان جزء منه لحل هذه المشكلة ، ولكن للأسف كان حامل لشهاده الدكتوراه ولكن بدون اخلاقيات الشهادة.

اذ اصطدم ببعض اولياء الامور و صار تشابك بالايادي بسبب تسجيل التلاميذ، وحدث هذا الامر مع السيد اشرف بودوارة، و مع السيد الصادق بوالاسعاد (الصحراوي) ..و ؟؟

عموماً .. بالنسبة لاغلب الاباء ،اهم شي تمشي المدرسة والاولاد يدرسوا عربي... لكن السؤال يا ابي لماذا لم تترك المدرسة ليسيرها السيد فرج الاوجلي ؟؟ سأل الابن مستغرباً!!!

الحقيقة ياوليدي لا ادري ، ولكنني سمعت اخيراً ان هناك من قال ، فرج الاوجلي لاجئ سياسي ، وطبعاً اللاجئين السياسيين منظرهم غير مناسب ان تكون الادارة بايديهم .

و ارضاءً للاستاذ فرج الاوجلي اعطى منصب مراقب هئية التدريس ، (الابله جأت للحصة اوغابت المدرس تأخر عن الحصة والا غاب ..الخ) ..

وفجاءة طلع شاب دكتور اسمه هيثم بشارة، و مباشرة دخل و اصبح عضو في لجنة الادارة ، من هذا الشاب ؟؟ تسأل بعض الاباء ، هذا يعرفه الدكتور ابراهيم القماطي .. ولكن من اختاره للدخول في اللجنة؟؟؟ تسأل اخرين هيثم بشارة دكتور اسنان جاي يحضر في دراسات عليا من اللجان الثورية (مجموعة المتربصين) ، صهره كان من رجال الامن الخارجي في ليبيا ..

في الحلقة القادمة
من هو دكتور التربية الذي تم التأمر عليه من قبل اللجنة ؟
ما هي مشكلة الارض التي اوقعت الدكتور على الارض بلكمة من حسين؟
ما اسباب حضور الشرطة الايرلندية للمركز الاسلامي بسبب الليبيين؟
من هو عياد الذي تريده السفاره ولا تريده اللجنة؟

الشايب

الخميس، 13 مايو، 2010

المدرسة الليبية في ايرلندا بين اللجان الثورية والأمن الخارجي والمتربصين والاخوان (2)

هيثم بشارة قاد المدرسة مع الدكتور ابراهيم القماطي و باقي اعضاء اللجنة ، ومشت المدرسة تمام و كان هيثم جيد في تعاملة مع الاباء.. و هو كان يأتي للمدرسة يوم و الدكتور ابراهيم يأتي يوم اخر ..

اللجنة كان فيها الدكتور عمر البنداق ( دكتوراه علم اجتماع تقريباً) .. و البنداق حسب ما سمعنا عنه من بعض اعضاء الادارة كل ما يأتي للمدرسة فقط يتفلسف عليهم لكنه لا يفعل و لا يقدم شئ ،.. هكذا شخصية ما سبب وجوده في الادارة؟؟ .. الله اعلم.

في بداية مجئ طلبة الدراسات العليا كانوا ينظروا للدكاترة بانهم خونة و للسياسيين بانهم كلاب ضالة ، و بعد فترة من التعامل مع بعضهم بدأو ا ( طلبة الدراسات العليا) في محاولة اقناع السياسيين بالرجوع ( و انتو ما انكم دايرين شي ، واعيالكم ضاعو ، و انتو فقط تاخدوا في منحة الضمان الاجتماعي ، وهذا غلط ... الخ ).

عندما انهى هؤلاء دراستهم ، حتى هم فكروا في البقاء في ايرلندا ، فالبقاء و اخذ المنحة الاجتماعية افضل من التمتع بالنعيم الارضي في ليبيا.

من هؤلاء من اختار الخروج من دبلن و تقدم بطلب للحصول على بيت من الدولة في بلديات خارج دبلن مثل كافن و نافن ومنهم من اختار ان يتحصل على بيت شعبي في ضواحي دبلن مثل منطقة بالبريقان. ومنهم من اصبح لا يأتي الى المدرسة الليبية علشان يتم نسيانه كطالب، ومنهم من سجل ابنائه كمنتسبين في المدرسة الليبية ، و غير ذلك كثير و لا نريد الشرح اكثر..

العديد من هؤلاء الطلبه هو يعلم و نحن نعلم انهم قبل ان يخرجو من ليبيا تم توقيعهم على تعهدات بالعودة الى ارض الوطن بعد اتمام الدراسة ، و لكن الظاهر ان الضمان الجماعئ وبيوت الكنصل خلتهم يتخلو عن ارض الوطن .

الدكتور البنداق يبدو انه كان في التعليم في ليبيا قبل ما يجي لايرلندا.. و بسبب وجوده في الادارة وجد انه هو ممكن يعطي للمدرسة افضل ، وممكن لما يكون هو رئيس اللجنة يستطيع ان يجعل المدرسة تُعتمد من قبل المكتب الشعبي في لندن .. و يبدو ان البنداق صرح بافكاره هذه لبعض اصحابه من طلبة الدراسات العليا و الخبر طلع .. بدا الكلام بدون اي مبرر ، و لا ادرى من اين بدأ ؟؟

و مما قيل : المدرسة ما تحتاج للسفارة، لما تجي السفارة اتحكم في المدرسة ، لما تجي السفارة يكثروا اللجان الثورية .. و كلام من هذا النوع ..

اغلب الاباء مثل المجتمع الليبي ، كلام القيادة هو الصح ، و الحقيقة يا ابني ،اغلب الاباء مع عدم الاتصال بالسفارة الا عن طريق الدكتور ابراهيم القماطي فقط ، ولا نريد اي تعامل مع السفارة.

في نهاية العام الدراسي تم تأجيل انتخاب لجنة جديدة للمدرسة الي بداية العام القادم ، والسبب لا احد يدري..

خلال عطلة الصيف كان مجموعة من الاطباء يتحدثون عن ان عمر البنداق يريد ان يترأس اللجنة في العام القادم ، في بداية العام الدراسي الجديد ، وقبل موعد الانتخابات اتضح ان البنداق يريد ان يكون رئيس اللجنة القادمه، فكان هناك تيار قوى جداً يمانع بوجود البنداق ، و السبب لا احدد يدري..

و من اطرف ما وقع في موضوع البنداق ان يتدخل الدكتور ابراهيم الشريف ( ليس لديه اطفال في المدرسة) ، و يلتقي بالدكتور عمر البنداق في المسجد و يقول له نحن لا نريدك ... من انتم يا دكتور ابراهيم ؟؟؟

الاباء دخلوا الى الاجتماع و قد تمت تعبئتهم على ان لا ينتخب الدكتور البنداق ( دكتوراه علم اجتماع و اشتغل في ليبيا في التعليم)

وفي لقاء انتخاب اللجنة الجديدة ، تم منع البنداق من طرح افكاره ، واللجنة السابقة بقيادة الدكتور ابرايهم القماطي قدمت تقريرها ، وادارت الاجتماع ، و لقد تم طرح موضوع ضرورة وجود احد الطلبه الموفدين من قبل الدوله في الادارة و رفض هذا الامر على اساس ان الانتخاب يتم من الجميع فلا داعي لتفريق هذا طالب و هذا لا ..

و عند بدء انتخاب اللجنة الجديدة قام الدكتور ابراهيم القماطي و حدد ان المدير الجديد يكون الدكتور يونس الخمسي و يعاونه الدكتور فيهم بوخطوة، فقام حسين بوهدمه ( اخوان مسلمين) و قال ان المفروض ان تطرح الاسماء فقط و بعد ذلك نحن ننتخب من نريد ، و اضاف حسين بوهدمه انه يريد ان يدفع بالسيد عياد الدرهوبي احد الطلبة الموفدين لعضوية اللجنة. فقام الدرهوبي و طالب بقوة بازالة اسمه من القائمة فازاله الدكتور ابراهيم القماطي مباشرة.و لكن عندما طلب الدكتور فهيم بوخطوة ازالة اسمه لم يزيله الدكتور ابراهيم القماطي. ونحن خارجين من الاجتماع حسين بوهدمه قال واضح من يريدوا ان يكون في الجنة؟؟

و في النهاية تم انتخاب المجموعة التي يريدها الدكتور القماطي. وتم استبعاد الدكتور البنداق..

بعد ذلك استلم الدكتور يونس الخمسي ادارة المدرسة ، وبعد اسابيع قليلة اتشرت شائعة تقول ان الدكتور البنداق قد قدم مذكرة للسفارة الليبية في لندن بخصوص تعيينه مديراً للمدرسة في دبلن. و انه يطعن في المدرسة وادارتها ... الخ

هذه الاشاعة اخذت فترة من الوقت و انتهت.

بعد فترة اسابيع قليلة جاء الدكتور هيثم بشارة برسالة من المكتب الشعبي في لندن ( الطريف ان هيثم مبتعث من قبل الطب العسكري و منحته تأتي عن طريق المكتب السعبي في باريس ).. الرسالة التي احضرها هيثم من السفارة الليبية في لندن فحواها انه تم تكليفه بادارة المدرسة الليبية في لندن ..

تم عقد اجتماع في الادارة في هذا الاجتماع الدكتور هيثم قرر ان يتنازل عن مرتبه كمدير لنائبه ، الدكتور يونس الخمسي تقريباً كان موافقاً ان يكون نائب المدير ، ولكن هيثم يريد الدكتور القماطي نائباً له ، فالدكتور يونس قرر الاستقالة.

الدكتور فهيم بوخطوة قال نحن منتخبين من قبل اولياء الامور ، فالندعو لاجتماع لاولياء الامور و نعرض عليهم الامر ، سواء بالبقاء كمدرسة اهليه او عامة .

في الاجتماع تم طرح الموضوع ، و في الناهية وافق الاباء على الانضمام للمكتب الشعبي بعد ان قال لهم الدكتور القماطي ان هناك 40000 يورو دعم للمدرسة من المكتب الشعبي.

في النهاية تم اقرار الموافقة على الانضمام تحت مضلة المكتب الشعبي ، و بعد نقاش طويل مع احد اولياء الامور و اسمه منصور الصبراتي ، الدكتور هيثم قال ( نحن قاعدين على قلوبكم).

بعد الموافقة على هذا الامر جاء الفرج ، من دفع المبلغ السنوي من اولياء الامور تم ارجاعه له و من لم يدفع تم اعفاءه من الدفع ، المدرسات اصبح المرتب شهري ، وبدأ العراك بين المدرسات و المدرسين على عدد الساعات ، لان الدقع على عدد الساعات التي تُدرس .

الدكتور يونس الخمسي خرج من الادارة ، وكذلك فهيم بوخطوة.

القصة اصبحت طويله الى اللقاء في الحلقة القادمة .

الشايب
_______________________

ــ الحلقة الأولي : http://www.libya-watanona.com/letters/v2009a/v28nov10c.htm


السبت، 17 أبريل، 2010

تعلن الجالية الليبية عن تحديد موعد رحلة اليوم الترفيهي الثقافي الليبي


Libyan Community Of Ireland
الجالية الليبية بايرلندا
Libyanci@yahoo.ie

تعلن الجالية الليبية عن تحديد موعد رحلة اليوم الترفيهي الثقافي الليبي الذي سيكون في يوم عطلة 3 مايو 2010م في دونابيت.
والدعوة عامة للرجال والنساء والعائلات والاطفال.

هذا وسيكون هناك باربكيو شوي ولعب كرة ومنافسات ثقافية للمشاركين.

نرجو للجميع وقتا ممتعا

الادارة

الثلاثاء، 5 يناير، 2010

لقد تم اجتماع الجالية الليبية بتاريخ 8.11.2009




لقد تم اجتماع الجالية الليبية في المدرسة الليبية
بتاريخ 8.11.2009
تم بحضور لفيف من الجالية الليببية في ايرلندا
قامت اللجنة التحضيرية بمباشرة الانتخابات وقد تم انتخاب الاتي
الرئيس : بشير رجب الاصيبيعي
السكرتير : عادل الصحراوي
الشئون المالية: خالد الشوشان
الشئون الاجتماعية : محمد العماري وعزالدين السكيتي
هذا ونتمنى للجنة الجديدة كل جدية في السنة الجديدة, وفي العمل من اجل شباب الجالية, والبرامج التي تفيد الجالية الليبية في المهجر.
.هذا ونكن كل احترام وتقدير للجنة المنظمة للانتخابات التي اشرفت على الانتخابات بدون اية مشاكل من الحضور
هذا ويكون للجالية الليبية ستة رؤساء واسماؤهم
2004 اولا ابراهيم بويصير رئيسا سابقا
2005 ثانيا بشير الاصيبعي رئيسا سابقا
2006 ثالثا عبدالرزاق النعمي رئيسا سابقا
2007 رابعا بشير الاصيبعي رئيسا سابقا
2008 خامسا حسين ابوهدمة رئيسا سابقا
سادسا بشير رجب الاصيبعي 2009/ 2010


والسلام عليكم

اجتماع الجالية الليبية في ايرلندا




السبت، 29 مارس، 2008

اعلان

تضامنا مع عائلات ضحايا الحادث الاليم اعلنت المدرسة الليبية عن ايقاف الدراسة بالمدرسة لهذا الاسبوع مع العلم ان معظم الفتيات من طلبة المدرسة